Moyamoya Center

الإعتلال الوعائي المويا مويا

إن هذا الاضطراب العصبي مرض لا يعرف عنه الكثير، وهو يتسبب بتضيق وانسداد شرايين المخ والأوعية الدماغية المجاورة لها. وفي هذه الحالة يحاول الجسم تعويض الدورة الدموية المضطربة من خلال أن يقوم بإنشاء تركيبة شبيهة بالغيوم مكونة من أوعية كثيرة. واستنادًا إلى شكل هذه الدورات الدموية (الجانبية) التي يتمثل الغرض منها بالاحتيال على تضيق وانسداد الشرايين أطلق اليابانيان ي. تاكيوشي و ك. شيميزو اللذان وصفا أعراض المرض لأول مرة عام 1957 اسم المويا مويا. وتعني كلمة المويا مويا باليابانية غيمة أو كتلة دخان.

مركز المويا مويا، زيوريخ، سويسرا، مستشفى الأطفال في زيوريخ، مويا مويا، الاعتلال الوعائي مويا مويا، أطباء مختصون، أطباء، أخصائيون، ناديا خان، أبحاث، تشخيص مرض المويا المويا، علاج، شفاء، مساعدة، دعم، بنية تحتية ملائمة للأطفال، مركز كفاءات، مركز متخصص
مركز المويا مويا، زيوريخ، سويسرا، مستشفى الأطفال في زيوريخ، مويا مويا، الاعتلال الوعائي مويا مويا، أطباء مختصون، أطباء، أخصائيون، ناديا خان، أبحاث، تشخيص مرض المويا المويا، علاج، شفاء، مساعدة، دعم، بنية تحتية ملائمة للأطفال، مركز كفاءات، مركز متخصص

نجد في اليابان من بين 100000 مواطن ثلاثة أشخاص تقريبًا يعانون من مرض المويا مويا. وما يلفت النظر أننا نجد من بين هؤلاء المصابين أطفالاً كثيرين في الخامسة من العمر ولا سيما أشخاصًا بالغين في عمر الأربعين، فيما لا تتعدى نسبة المرضى الذين حصلوا على نفس التشخيص في أوروبا عشر هذه النسبة. ويعود هذا إلى أن مرض المويا مويا ما زال غير معروف تقريبًا في العالم الغربي. ونظرًا لغياب هذه المعرفة بالمرض فإنه لا يتم للأسف التعرف أصلاً على هذا الاضطراب العصبي في كثير من الحالات. وتتمثل عواقب ذلك بالنسبة للمرضى في ظواهر نقص القدرات الحركية، وإعاقات جسيمة أو قد يصل الأمر إلى الوفاة.